الأربعاء، 16 ديسمبر، 2015

أقدار







من البداية أحب أن أنوه ان هذه مجرد فضفضه بصوت عالى وليس اعتراض منى على الاقدار.
اؤمن ان كل ما يحدث للانسان بأمر الله قد يكون اختبار او امتحان او نعمة او منحه او ابتلاء او قد تأتى بعض الاقدار كعقاب بسبب سوء اختيار الانسان لامر ما ..
ما يدهشنى فى هذه الدنيا ان الانسان دوما يبحث عن شىء ما ولا يجده..قد يموت دون ان يتمكن من الحصول عليه والاعجب ان الانسان لا يدرى ماهو الشىء الذى يبحث عنه والذى طالما تاقت نفسه إليه شوقا ولهفه .
قد يكون الانسان يبحث عن الحقيقه ..الخيال .. المثاليه..الكمال ...حب افلاطونى .. ام انه يبحث عن سراب!
من خلال معرفتى بالناس وجدت ان البعض لا يدرى إلى اين يذهب وماذا يريد ..يعيش فى الدنيا لاهثا وراء حاجاته اليوميه لا يفكر لا يتأمل لا يخطط..
يجهل تماما من يكون.. يبكى ويضحك دون شعور.
والبعض من الناس اراهم على قدر كبير من الألتزام والتدين والثقافه والاخلاق...ولكن اذا نظرت فى اعينهم ارى شيئا من الحزن والحيره واحيانا خيبه الأمل.
وأخرين هناك...يضحكون ولا يبكون يتكلمون ولا يصمتون .. تلقاهم فى لهو يرتعون ومن شيمتهم الهرج..
يأخذوا من الدنيا كل ما يحتاجون واكثر ..تلقاهم يعيشون الحياه بالطول والعرض كما يقولون لا يبالون بالصح والخطأ ولا العيب والحرام.. يعيشون العلمانيه وبارعون فيها يمارسون الحريه على أسوأ وجه والناس اذا خالطوهم يفتنون.
ومن الناس يعيشون فى هذه الحياه بحظ قليل ..
فهم تاره يجتهدون للوصول ...وتاره يستسلمون
ولا يأخذوا ما يتمنون وبالقليل يرضون .
كثيرا اجد نفسى فى بحر ..ليس له نهايه ولا ادرى ان كان له بدايه ام لا
اتعجب كثيرا من الاحوال والأقدار..احاول ان لا افكر ..ان لا اتعمق فى كل القصص والحكايات.
احاول حتى ان انعزل عن كل ما فات وكل ماهو آت.



هناك 15 تعليقًا:

  1. قمر ايزيك
    والله عارفه محدش اصلا مرتاح فى الدنيا دى كل واحد فينا مش عاجبه حاله عارفه المشكله فى ايه نقص الايمان فى قلوبنا
    ربنا معانا بقى

    ردحذف
  2. أولا بحيككى كتير على هذا البوست الاكثر من رائع أختى قمر
    ثانيا . أحب اذكرك إن الله خلق الغنسانه للعباده كاساس للحياة وجعل هناك الشهوات المتمثله فى الأكل والشرب والتكاثر والنوم وهى لمساعدته على مواصلة العباده ولكن الإنسان تشبث بالشهوات وترك العبادات فظلت حاجاته تزداد وأصبح يحاول دائما الوصول للافضل فيها ومع تزايد ذلك الشعور تحول كل شئ لسلعه حتى الإبنه أصبح ابيها لا يبحث لها عن المتدين بل عن الغنى الذى يستطيع تقدير حسنها . لذلك أصاب التييه البشر وأصبح كل إنسان يبحث عما يفقد
    موضوع شيق جدا
    مودتى وإحترامى قمر المدونين

    ردحذف
    الردود
    1. انا سعيده جدا ان الموضوع عجبك
      طبعا رايك من الآراء المهمه عندى
      وكلامك صحيح جدا انت حللت البوست فى خمس سطور
      اسأل الله ان يوفقنا لعبادته وان يخرجنا من هذه الدنيا على خير
      تحياتى ليك ويسعدنى مرورك دايما

      حذف
  3. صباح الخيرات على قمر القمرات.....
    بما انك كلامك مجرد فضفضة ممكن اصدمك واقولك أن كتير من البشر عندهم نفس الكلام بتاعك بس انتي عندك المقدره تكتبيه غيرك لا يملك هذه الملكه
    بصي يا قمر في ناس عايشه وراضيه بس ده ظاهريا ولما تتعمق جوه منهم تكتشفي كم الحزن والأسى والألم كلنا بشكل أو بآخر بنحاول نداري اللي جوه مننا فينا اللي تفضحه كلماته وفينا اللي تفضحه عيونه ويبقى الكم الأكبر في حالة سكون وسكوت عايش بياكل بيشرب بيروح شغله يتجوز يخلف يربي وفي الاخر هو مش سعيد عن أي اختيار له رغم أنه هو اللي اختار حاجات كتير في حياته فيهم اللي يقولك ده قدر وماحدش بيعرف يهرب من قدره وفيهم اللي يتمرد بجنون وغباء وفيهم اللي بيعيش ويموت وماحدش حاسس بيه اصلا....
    الموضوع كبير وعميق ومحتاج مناقشات وحوارات بس في الاخر اقدر اقولك طبيعة النفس البشريه لا يعلمها غير خالقها....
    على جنب وحشاني ووحشني الكلام معاكي والرغي يارب يكون حالك رائع

    ردحذف
    الردود
    1. انتى وحشانى اوى يا اجمل زهراء
      ياريت مش تختفى كده
      وحشنى كلامك اوى

      حذف
  4. مساء الخير يا قمر التدوين
    الموضوع جميل جدا ويحتاج لكلام كتير جداا
    مفيش حد مرتاح ولا حد عاجبه حاله
    قال تعالى (( ولقد خلقنا الإنسان فى كبد )) صدق الله العظيم
    سيظل العناء وسيظل التعب ما دامنا لا نرضى بما كتب الله تعالى .. فالنفس البشرية أمارة بالسوء كما أخبرنا سبحانه وتعالى فى كتابه الكريم ..
    منا من يلهو ويلعب ويرتع ولا يحمل هما ولا يفكر فى شىء سوى لهوه وإغتنام ملزات الحياة ومنا من هو كادح يواصل الليل بالنهار بحثا عن قوته وقوت ذويه ومنا من هو مرسوم الحزن على وجهه ولكنه راض بما قدر الله ومنا من هو مبتسم وبداخله ألم ومرارة
    العقول تتفاوت والأشتكال تختلف والألسنة تختلف .. واللغات تختلف واللهجات تختلف .. ويبقى فينا شىء يجمعنا سوياَ الإنسانية .. ومنا من يدرك كيف تكون الإنسانية

    ستظل وجوه كثيرة حائرة لا تعرف مأوى .. وتبقى نفوس بائسة لا تجد السكون ولا الراحة

    الموضوع راائع وشيق وجميل ومنظوراته متعددة تختلف من شخص لأخر حسب الرؤية والبصيرة

    كم إفتقدت موضوعاتك وموضوعات الأصدقاء
    وعذرا لغيابى الطويل
    فالحيااة تأخذنا إلى حيث تريد هى.
    وشكرا لسؤالك يا طيبة
    دمتِ بخير أختى الغالية قمر
    خالص تقديرى

    ردحذف
    الردود
    1. معلش اخى سعيد تعبتك معايا فى كتابه التعليق مره تانيه
      اشكرك على كلامك واشكرك على مرورك الجميل لكن ياريت مش تتاخر علينا كده
      افتقدنا حروفك جدا
      اجمل تحياتى

      حذف
  5. أعتقد ان القضيه فى مدى تعقيد اختيارتنا
    فكلما توصلنا لمرحله معينه فى الاختيار نتخطاها لغيرها او للاعقد منها
    الموضوع كبير ... لكنه شيق بطرحك الجميل

    استمتعت جدا بكلماتك

    لشخصك كل التحيه

    ....

    ردحذف
    الردود
    1. سعيده جدا ان الموضوع عجبك
      تحياتى لمرورك الجميل

      حذف
  6. الغريبة بقى إن فيه ناس لا عارفة تعيشها بالطول والعرض
    ولا عارفة تلتزم كمال الإلتزام ههههه
    أمر مضحك مبكى فى آن

    ردحذف
  7. ساعات كتير بفكر ان الحب الافلاطوني ده لم يكن موجود بتاتاً ، احنا اللي رسمنا صورة في السراب لحاجة بنتماناها و اصبحنا بنسعي لشيئ مش موج في الواقع اصلاً ، و نزعل اننا مش بنلاقيه و نتهم بعض بالبرود او الخيانة ، لكن الموضوع مش كده !!

    ردحذف
    الردود
    1. انا كمان بفكر كده
      معاكى حق
      سراب
      :(

      حذف
  8. انا قرأت الموضوع وكمان أغلب التعليقات

    الموضوع عميق وبسيط !
    الموضوع محير وواضح !
    الموضوع محتاج مناقشات كتير أو ممكن نلخصه في كلمتين !!

    كل واحد فينا له نظرته وعقله وظروفه وتجاربه وحياته اللي في النهاية شكلت رأيه ...
    واي راي انا مش ضده ما دام في حدود ديننا

    انا بس حابب أضيف إضافة بسيطة .. وهي اننا نحاول نستفيد من قدرنا على اد ما نقدر ما دمنا مش هنقدر فعلا نغيره ... والاستفادة بتكون بالتعلم .. والرضا ... وحمد الله على ما رزقنا وقسم لنا ... ..


    لازم نعرف ان غالبا اللي بنتمناه جايز كان يكون أكثر إحزانا لنا .. لازم نفترض ان اللي بنتمناه لو كان حصل كان ممكن يفقد حتى معناه ... حتى لو كان اللي بنتمناه هو فعلا يمثل سعادتنا ... فلازم نعرف ان مفيش سعادة كاملة ولو كانت سعادة كامله كنا هنركن ليها بطبيعة الحال .. وربنا مش عايزنا نركن لشيء في الدنيا ... كل كلامي ده انا متاكد انكم عارفينه ! وده بيثبت اننا في مشكلة ... إننا عارفين ... بس مش بنتحرك ولا بنعمل حاجة ! وهي دي المشكلة الحقيقية ...

    اما القدر واحداثه فكماله في نقصه !! ولإثبات كلامي تخيلوه كاملا !!! فمع طبيعتنا البشرية على هذه الأرض بكل ظروفها ... غالبا سنكره حياتنا !! والله أعلم :)

    وشكرا لحضرتك على طرح الموضوع والمناقشة وربنا يسعدنا ويسعدك والمسلمين :)

    ردحذف

قول رأيك بصراحه....سعيده بمروك هنا