الأحد، 13 ديسمبر، 2015

هل عندك شك




كم صار رقيقًا قلبي حين تعلم بين يديكِ
كم كان كبيرًا حظي حين عثرت يا عمري عليكِ
يا نارًا تجتاح كياني .. يا فرحًا يطرد أحزاني
يا جسداً يقطع مثل السيف ويضرب مثل البركانِ
يا وجهًا يعبق مثل حقول الورد ويركض نحوي كحصانِ

قولي لي كيف سأنقذ نفسي من أشواقي وأحزاني؟!
قولي لي ماذا أفعل فيكِ؟!.. أنا في حالة إدمانِ
قولي ما الحل؟! .. فأشواقي وصلت لحدود الهذيان

قاتلتي ترقص حافية القدمين بمدخل شرياني
من أين أتيت؟
وكيف أتيت؟
وكيف عصفت بوجداني؟!



كلمات: نزار قباني




هناك 9 تعليقات:

  1. انا الى جيه فىب الى كاظم رغم غنى عراف إن نزار هو الى مألفها
    معلش بحب اسمع اى أغنيه ألفها نزالا وغناها كاظم
    أغانى كاظم عموما فيها إحساس رغم غن كتير من الشباب مش بيحبه علشان الدباديب الى بياخدها فى الحفلات ههههه
    وطبعا نزار قامة شعرية كبيره ومن رواد مدرسته فى الشعر ...

    وممكن قترح عليكى تسمعى اغنيه أنا وليلى لكاظم :)
    مودتى وإحترامى
    ومش تتاخرى علينا تانى لتتاخدى مخالفه :)

    ردحذف
    الردود
    1. اهلا ياجمال لجد اسعدنى وجودك والله التأخير غصب عنى معلش
      سماح المره دى
      انا لحب جدا اغانى كاظم
      وحافيه القدمين روعه جدا بصوته واحساسه
      مسمعتش قبل كده انا وليلى .هسمعها طبعا واكيد هتعجبنى
      اسعدنى وجودك
      اجمل تحياتى

      حذف
    2. هههههههههههه
      مدام قولتى حافية القدمين يبقى كده إتأكدت غنك متابعه

      وأؤكد ليكى إن أنا وليلى هتعجبك أكتر
      وكمان اقتراح بعد إذنك ممكن تسمعى فرشت رمل البحر
      يبقى عندك واجب (أنا وليلى)و(فرشت رمل البحر)ههه
      وطبعا سعيد إن فيه حد فى التدوين بيحب يسمع كاظم وأشعار نزار
      مستنى رايك فيهم :)

      حذف
    3. انا سمعت قصيده انا وليلى
      ياربى عالروعه
      خياااااال
      وهسمع فرشت رمل البحر واكيد هتعجبنى
      انا طبعا بثق فى ذوقك جدا
      تحياتى ليك اخى جمال

      حذف
    4. الحمد لله ان القصيدة عجبتك للدرجة دى
      وأتمنى التانيه تنول اعجابك
      وشكرا على ثقتك الغالية
      مودتى وإحترامى اختى قمر

      حذف
  2. كلام جميل
    ما أقدرش أقول حاجة عنه :)

    ردحذف
    الردود
    1. تيرا را راااااا را را را
      هههههههه
      تسلملى ويسلملى مرورك اخ محمد
      :)

      حذف

قول رأيك بصراحه....سعيده بمروك هنا